welcome

Welcome our visitors that come to visit us on our Blog
This blog reflects the views of its owners only
You have the right to agree or disagree with our views

مرحباً بكل زائر يدخل على مدونتنا
هذه المدونة تعبر عن آراء أصحابها فقط
لك الحق أن تتفق أو لا تتفق مع آراءنا
الصفحة الرئيسية للمدونة على الفيسبوك :( https://www.facebook.com/pages/Egyptian-Sokrat-egygirl-mn2ota-Blog/254929104594264 )

Adver.

Jun 9, 2013

المعجب السري


من فعاليات المشاركة في  (حملة أكتب خطاباً نابعاً من القلب)
https://www.facebook.com/events/156917861155455/

.................................................


لا أعلم متي بدأ عشقي وشغفي بالقراءة

ولكن جل ما أتذكره  ..  انني كنت طفلة متابعة .. لمجلات الأطفال (ميكي  -  ميكي جيب - فلاش  - سماش   )

وما إن تجاوزت الإثني عشر ربيعاً  ..
 حتي بدأت بقراءة  (  المغامرون الخمسة - الشياطين  13 )

كنت افضل القراءة بحديقة بيتنا .. فباحة البيت واسعة  .. 
 تلتف حولها أربع شجرات .. تتسلق عليها عرائس الياسمين وكأنها أنجم بيضاء
أتذكر مجلسي المفضل ( المقاعد المتقابلة التي تستند للعمودان .. اللذان ينحدران برشاقة غزلانية .. فكنت أجلس بينهم )

 ..  أدير ظهري للطريق  .. وأبحر في عالم من السحر والخيال  ..

إلي ان جاء يوم ميلادي  الثالث عشر .. عند خروجي  للحديقة لأجلس بمكاني المعتاد

لأجد رواية من سلسلة  ..  ملف المستقبل  @
https://www.facebook.com/pages/%D9%85%D9%84%D9%81-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84/36292499390?fref=ts  .. بعنوان (الإمبراطور )   العدد 68  !

مخطوط عليها بخط غاية في البراعة  بلون أخضر  (  هبة ) ...!!!!


حينها اعتلتني امواج من الدهشة  .. من تركها  ..  لا أعلم

وإلي يومنا هذا  .. لا أعلم من هذا المعجب السري

أشكره من أعماق قلبي  ..

 فكان هو السبب في  بداية  قرائتي لروائع  الدكتور   نبيل فاروق   ..

حينما أتذكر هذا الحدث ..  أجدني  ..

 مضطربة الخدين  .. براقة العينين  ..

  فأنظر بمرآتي   ..  لأجد هذا الضوء الخافت الذي ينبثق متأججاً  من ناظري ..

والإبتسامة التي تنم عن حبور وإنفعال كلما تذكرت ذلك الموقف

كثيراً ما سألت نفسي عن سر هذا التألق .. والتوهج المنعكس علي  قسماتي وآمائري 

هل هو سحر شعور المرأة بأن لها معجب سري  .. مختبئ في طيات الزمن ؟!!!!


  هبة عطية يوسف 
رابط التدوينة الأصلي   http://shaawa22001.blogspot.com/2013/06/blog-post.html




Post a Comment