welcome

Welcome our visitors that come to visit us on our Blog
This blog reflects the views of its owners only
You have the right to agree or disagree with our views

مرحباً بكل زائر يدخل على مدونتنا
هذه المدونة تعبر عن آراء أصحابها فقط
لك الحق أن تتفق أو لا تتفق مع آراءنا
الصفحة الرئيسية للمدونة على الفيسبوك :( https://www.facebook.com/pages/Egyptian-Sokrat-egygirl-mn2ota-Blog/254929104594264 )

Adver.

Jun 2, 2012

رسالة بخصوص الجولة الثانية من الأنتخابات الرئاسية


أخواتي أقباط ومسلمي مصر ؛
من واقع كوننا جزءٌ أصيل من نسيج هذا البلد ، ولسنا خواجات كما يحلو للبعض أن يدعونا كذباً في أفتراء واضح على حقائق التاريخ الساطعة .
فمن هذا المنطلق الوطني وليس من أي نزعة طائفية منغلقة ، أدعوكم بشدة إلى التوحد جميعاً للتفكير بشأن الدعوة لمقاطعة الأنتخابات أو أبطال أصواتنا فيها ـ (وإن كنت أنا شخصياً أؤيد أبطال الصوت) ـ بدعوى عدم وجود من يُمثل القوى الثورية (وإنا أتفق مع هذا فعلاً فكلا المرشحين يمثل أجهاضاّ للثورة إما دينياً أو عسكرياً) ولكن المسألة الآن أصبحت محسومة ، وهي التصويت للدولة المدنية المتمثلة إضطراراً في "الفريق أحمد شفيق" (وأنا شخصياً ضده) ضد الفاشية الدينية متمثلة في مرشح الأخوان المسلمين "دكتور محمد مرسي" .
فالدولة المدنية حتى لو أتت لنا بحاكم لا يحقق تطلعات شعبه لكنها تحوي بداخلها آليات تسمح بتغييره (فهي تقبل النقد والخروج عليها) ، عكس الفاشية الدينية التي تسحق أرادة شعبها مُتسترةً وراء الدين ومقولة أن "الخروج على الحاكم حرام شرعاً" .
أما عن الوعود البراقة التي تحدث بها "محمد مرسي" واصفاً الأقباط بأنهم شركاء الوطن فأبلغ رد عليها هو المثل الشعبي القائل : "واحد بيقول للتاني نام علشان أدبحك ، قاله دا شئ يطير النوم" .
وأقول أيضاً إسألوا أنفسكم عن الوعود التي قطعها الأخوان على أنفسهم ثم نكثوا عنها بعدها بأيام قليلة قبل أن تساهموا ولو سلبياً في صعود دولة الفاشية الدينية التي لن تترك الحكم قبل خمسين عاماً من الآن حتى نكون قد أصبحنا قندهار الثانية وبئس المصير .
أما عن ما أذاعه الأخوان الكاذبون ومعهم بعض الأعلاميين المهرتلين عن أن الأقباط أعطوا جميعاً أصواتهم لشفيق لأسباب طائفية ؛ فدعونا نفند كلامهم بالتحليل المنطقي :
أولاً : كيف تقولون أسباباً طائفية ؟ ... هل "أحمد شفيق مسيحياً مثلاً ؟
ثانياً : لن ننكر كون أن بعض القيادات الكنسية قد وجهت الناس لتأييد شفيق ؛ لكننا أيضاً يجب أن نرصد الجانب الأخر في الكنيسة وهو موقف القائم مقام البطريرك "نيافة الحبر الجليل الأنبا باخوميوس" حين أمر بحل لجان المواطنة للتحقيق في هذا الأمر كتصحيحاً لهذا الخطأ في الوقت الذي يجب آلا نغفل ما كان يحدث داخل مساجد القطر كله من تأييدٍ لمرشحين التيار الديني وعلى رأسهم "الدكتور محمد مرسي" مرشح الأخوان المسلمين ولم يتم الألتفات إليهم أو محاسبتهم ؛ فقبل أن نلوم القيادات الدينية المسيحية يجب أيضاً أن نـحقق فيما يحدث في المساجد أيضاً من باب الشفافية والحق .
ثالثاً : أن أصوات الأقباط لم تذهب كلها لشفيق لكنها كانت منقسمة بين مرشحي التيار المدني القديم متمثلاً في شفيق وموسى وبين مرشحي التيار الثوري متمثلاً في خالد علي وحمدين صباحي ؛ وهذا ما أشهد عليه بما رأته عينيا في حملات مرشحي التيار الثوري .
رابعاً : يرى الأقباط في شفيق ـ خاصة عند مقارنته بمرسي ـ أنه رمز الدولة المدنية في مقابل الفاشية الدينية الأسلامية التي ستتطيح بالأخضر واليابس والمسيحيين والمسلمين على حدٍ سواء .
أخيراً أود أوضح أني كنت ولا أزال مؤيدا لمرشحي الثورة (حمدين صباحي وخالد علي) فقط دون غيرهما ، وأكرر


يسقط يسقط حكم العسكر (شفيق)


يسقط يسقط حكم المُرشد (مرسي)

للعلم ؛


أنا لا أقصد أستمالة الرأي العام تجاه الفريق أحمد شفيق ، ولكني أود فقط ألا نظلم أنفسنا ؛ وللعلم أنا لا أزال أفكر في المقاطعة لكننا دعونا نُعيد النظر .

في أنتظار تعليقاتكم وأرائكم فياليتنا نتفق على رأيٌ واحد تكون فيه مصلحة وطننا مصر
توقيع ....؛
سقراط المصري
2-6-2012
Post a Comment